وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Sunday, March 08, 2009

ذلك الجينز ذو الحزام العريض..والقميص الابيض..وجاكت الحلة التي اعدتها له...تراقب حركاته المكوكية والتماعة عينيه بينما تصول عيناها لتري مظهره كرسام ينهي اخر رتوش ابدع قطعه الفنية
يخرج مسرعا..تبتسم حين تخرج وراءه لتري ملامحه اللتي تتقلص حين يرشف اول رشفات القهوة..تبتسم بخجل حين يخبرها مبتسما انها لن تتقن تلك القهوة مهما حاولت
سلسلة مفاتيحه الفضية..هاتفه المحمول..يلتقط حقيبة يده الانيقة بينما يفتح الباب..تضحك حين يمازحها بتلك الطريقة السريعة..كعادته متأخر..كعادته مبتسم..يطبع تلك القبلة علي وجنتها هامسا
لن اتأخر
صوت باب المصعد ينغلق..تتنهد..تجلس وحدها بين ثنايا اشعة الشمس المتسربة علي فراشها..تبتسم ..تتسع ابتسامتها حين يدق هاتفها المحمول بتلك الرنة المميزة.قلبها يخفق بقوة ..تتنفس بعمق حين يقول لها
وحشتيني
تضع هاتفها جانبا..تضع راسها علي وسادته ..تبتسم..تغط في نوم عميق

7 comments:

maha said...

احمد..
عارف لما تقرا كلام و مع كل مرة تعيد فيها قريتك تلاقي صورة بتوضح ادام عنيك اكتر ..
عارف لما تعيد كل حرف و تسمع فيه صوت حد قريب منك ..تحس بدفا الشمس ..تحس بالم وحده ..تسمع صوت الباب ..و يفرحك نغمة موبايل بيرن و تلتفت يمكن يكون واقع و انك لازم ترد دلوقت ..
....
قريت البوست يمكن 6 مرات ..
فرحانه بيه اوي ..بتفاصيله و صورته اللي صعب تحط ليها صورة لاي اتنين سوا
..
اول مرة الاقي بوست ليك و يكون صعب اكتب كومنت عليه
بس بجد..
....
سلام
مها

sakayar said...

عارف
رغم انها قصة جاية من حياة أشبه بالحقيقة فعلاً إن لم تكن حقيقية وبتحصل كتير
لكن الأسلوب عميق وجواه مشاعر وأحاسيس جميلة بجد
يسلم ابداعك
وحشتني يا واد يا هندس

Meekness !!! said...

..
...

حسيت قوي قوي رعشتها و هي شايفه اسمه على الموبايل


بوست رائع
بجد




زوزة

Lyssandra said...

إيه يا أحمد الحاجات الجامده دي ؟؟

في كده أصلا يابني ؟؟

:)

ملكة بحجابى said...

مختلف البوست ده
جديد على قراءاتى
بص ياباشمهندس
من هنا ورايح تمشى اللاب توب بتاعك فى ايدك
ياخبررر افرض ماعندكش
عادى والله يا ريس
ممكن تمشى وكى بورد معاك فى ايدك انا شخصيا بمشى بقلم جاف عادى بس انت ممكن ماتكونش من محبى الاقلام لانك اتعودت الكتابة الالكترونية هنا
بس نهااااايته
اوعى تبطل كتابه
كاريزما الكتابه عالية جدا عندك
وبجد مبسوطة بيك
ربنا يوفقك
تقبل مرورى يافنديييم
ملكة بحجابى

ملكة بحجابى said...

هعلق تانى
عشان لاحظت حاجة جامدة كدة حاصلة وسيبت شغلى ولقتنى من غير مناسبة سرحت فى التكامل والتفاضل بين التوبيك ده وتوبيك فنجان القهوة بتاع مها
وكأنه تكمله للمشهد الرئيئ اللى شوفته عند مها
بجد شكل الحياة بين عاشق فنجان القهوة وبين ثمرة قلبة حاجة حلوة اوى
يارب جوزى يطلع قهوجى
مش اللى بيشتغل فى القهوة
اللى بيشربها بادمان وبعشق وبفن وكأنه بيقبل طرف الفنجان عند كل رشفة صغيرة
هجيلكو تانى قريب

esraa said...

ماهي لو مكنتش تنام نوم عميق بعد الموقف ده
هتنامه امتي يعني
ده مش حقد لا سمح الله

عود احمد