وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Saturday, June 02, 2007

فضفضة....ولئن شكرتم لأزيدنكم


لقطات من البوست السابق
حالة صحية بالغة السوء انتابتني دون سابق انذار وتركتني في حالة شديدة من الحيرة والغضب
أما الغضب فلانني لم اجد سببا واحدا يدعو لذلك علي الاطلاق
وصاحبت تلك الحالة الصحية السيئة حالة نفسية اسوأ بمراحل عدة وتركتني في حالة شديدة من الاحباط والضيق
ذلك ان تلك المرحلة الحرجة من حياتي - العملية بالذات - في ذلك التوقيت لزمها نشاط وافر وعقل متقد وحركة لا محدودة
قرارات متخبطة..تركيز مشوش..الام غير مبررة
بالاضافة لحالة شديدة من الاحباط التي لازمت اضطرابات شديدة في عملي الذي لم اتابعه بالقوة اللازمة ففقدت كثير من تفاصيله
ثم وقعت في تلك الدوامة الشهيرة
الم ساعة...ام الام علي مدار الساعة؟
هذا لان انهاء تلك الحالة والذي كنت اعرفه تمام المعرفة هو عملية جراحية تزيل ذاك السبب من جذوره

وكما قلت انفا لم يكن لدي القدرة ولا الوقت كي اتعافي من عملية جراحية
فبقي الالم كما هو عنيفا كاسحا
عنيفا لتلك الدرجة التي جعلتني ملازما للمنزل مايزيد عن اسبوع

وساءت حالتي النفسية اكثر واكثر
ووسط هذا كله كان قراري بالاختفاء
ابتعادي عن التدوين

ثم كان الاتصال الهاتفي الذي كان بداية خروجي من تلك الازمة الشديدة

******************************



جحدت عيناك زكي دمي

اكذلك خدك يجحده؟

قد عز شهودي اذ رمتا

فأشرت لخدك أشهده

بيني في الحب وبينك ما لا يقدر واش يفسده

مابال العازل يفتح لي باب السلوان واوصده

ويقول تكاد تجن به

وأقول واوشك أعبده


كلمات احمد شوقي ..غناء محمد عبد الوهاب

**********************


ظهر يوم الاربعاء اتي ذلك الاتصال الذي لم أكن اتوقعه بانه قد تم قبولي في منحه دوليه للحصول علي الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الالي وذلك بعد نجاحي في اختبارات القبول والتي تمت منذ اكثر من شهر حتي ظننت انني قد رسبت في ذلك الاختبار وكانت من أسباب هبوط معنوياتي وثقتي بنفسي الي الحضيض

ورغم الامي الشديدة نزلت لتقديم اوراقي في ذلك المركز التعليمي الشهير يوم الخميس حيث قابلتني تلك المفاجأة التي كانت اقرب للصدمة

فالموظفة التي اتصلت بي أخطات في اخباري باوراق التقديم وعدد الصور المطلوبة

وبتهذيب شديد رفض الموظف طلبي بان اقدم مالدي من اوراق الان علي وعد بان اقدم الاوراق الناقصة فيما بعد

بل وأخبرني ان اخر ميعاد للتقديم يوم الاحد والا فلن التحق بتلك المنحه

ولم اكن املك الصور اللازمة

وعلي الفورنزلت يوم الجمعة مرتديا البدلة السوداء - اياها -التي تجعلني فاتنا وذهبت لالتقاط تلك الصورة واستلمتها يوم السبت واستعددت للذهاب للتقديم الاوراق كاملة رغم انف الموظفة الموظف والالام التي مازالت في منحناها الصاعد

ثم كان الاتصال الهاتفي الذي أطاح بكل ذلك

حين اتصل بي صاحب شركة المقاولات التي اعمل بها ليخبرني بضرورة ذهابي يوم غد-الاحد- للموقع لانه - كما اعلم- في المراحل النهائية قبل التسليم

وبالطبع وافقت وانا اضرب اخماسا باسداس وانا افكر كيف اذهب لتقديم اوراقي وانا اعلم انني سأذهب الي الموقع في السابعة والنصف ولا اعلم متي ساعود

والموقع يبعد عن المدينة بأكثر من ساعتين

ولا توجد مواصلات للذهاب والعودة بل سأذهب في سيارة اجرة تابعة للشركة وستعود في الثالثة والنصف للعودة بمن يعود بما فيهم انا بالطبع

والمركز يغلق ابوابه في الخامسة

وقبل ان ابكي تلك الفرصة التي ضاعت كما ضاعت غيرها من قبل اعلنت امي في بادرة قوية انها ستذهب باوراقي لتقدمها

وبالفعل ذهبت لتقديم الاوراق ولم تصادفها اي مشاكل ولله الحمد

وبقي قرار العملية الجراحية معلقا

ورغم الالام الشديدة لم انس ان اصلي لله ركعتي شكر وتلك الايه تتردد في ذهني

ولئن شكرتم..لأزيدنكم



يــــتــــبـــع

4 comments:

bos bos said...

الف مليون سلامة عليك والف بعد الشر عنك
ربنا يشفيك وترجع لنا بألف سلامه
أحسن حاجة أن ايمانك بالله يكون قوى ده بيهون عليك كتير
أنا زعلت قوى لأنى لسة شايفة الموضوع حالا معلش أعذرنى
وياسيدى ما تقلقش أن شاء الله كل شىء هايكون بخير وخلى أيمانك بربنا كبير وطمنا دايما عليك
وأدخل مدونتى هاتلاقى لينكات كتير أكيد كنت بتدخل عند ناس منهم
تحياتى لك ودعواتى لك بتمام الشفاء

FemTo said...

الف سلامة عليك...وباذن الله تكون بخير دلوقتى

كراكيب عادل said...

كنت بجي هنا ومش بعلق بس المرة دي حسيت انا عايز اعلق واقولك سلامتك

هو كدة الانسان يا احمد بيمر بمراحل كتير

ربنا يزيدك شكر لة علشان تزداد سعادة ويوفقك

تحياتي

maha said...

سلام عليك يا احمد
الف مليون حمد لله علي السلامة
انت احسن دلوقتي الحمد لله ؟؟؟؟

........
مضناك جفاه ...حلوة اوي
::::::::::
البدلة السودا اياها دي محيراك يا احمد
:)

الحمد لله ان الموضوع تم علي خير
الف مبروك للنجاح
سلام
مها