وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Tuesday, February 06, 2007

اصداء النهايه

(1)


The ringing phone has to be answered...

The ringing phone has to be answered...


قالها كيفرسوذرلاند الممثل الامريكي العبقري في فيلم كابينة الهاتف وهو علي حق...من المستحيل ان يرن هاتف امامك دون ان تنتابك الرغبة في ان ترد




The ringing phone has to be answered...

قالها كيفر سوذرلاند وهو علي حق..ولكن يبدو انها لم تشاهد الفيلم وربما لذلك لاترد علي هاتفها المحمول فهي لا تعلم تلك الحقيقة البسيطة ان الهاتف الذي يرن لابد وان يرد عليه


كنت في المعدية..وكنت اعلم انها تستغرق مابين سبع الي عشر دقائق..لا باس ..اخترت مكانا هادئا بين سيارتين كي اتمكن من سماعها حين ترد..استندت علي سيارة مرسيدس بيضاء صاحبها شاب متأنق نوعا يرتدي بول اوفر ابيض اللون ..رفعت الهاتف وضغطت زر الاتصال السريع"1"..ذلك حين

بعد اما ارتاحت روحي ليك وعرفت معني الدنيا بيك مشيت خلاص ومقلتليش انا حعمل ايه

كأن هذا ما ينقصني..ابتعدت قليلا واضعا الهاتف المحمول علي اذني..كالعادة لم ترد..لا بديل عن الاتصال اليدوي للرقم الذي احفظه عن ظهرقلب

01....8..6.....25

ها هو الاسم الحبيب ينير شاشة هاتفي وحياتي..قلبي يخفق كأنما هي المرة الاولي التي احدثها فيها..لا تضعف الان لابأس من بعض الشدة..لماذا لا تجيبي علي الهاتف؟..الم تفكري في ذلك الشخص الذي يحاول الاطمئنان عليكي منذ ثلاثة ايام؟

بص بقي صورني وورايا البحر..انا حسند علي السور

شاب رقيع يرتدي ملابس اكثر رقاعه..جينز متهدل وجاكت قصير ينظر الي فتاة بجوار السور..يحاول التقاط صورة لها دون ان تلاحظ..صديقه يبتسم بحنكة وهو يمسك بكاميرا التليفون المحمول ..اعتقد ان مشاهده طيور النورس افضل كثيرا من مشاهدة رقيعين يحاولان التقاط صورة فتاة غافلة ..لست رائق المزاج للشجار الان..ربما اتشاجر مع شخص بعينه لا يرد علي هاتفه المحمول..بدا القلق يتحول بداخلي الي غضب..اذا كانت تتصور

01...4...6...5فلاجرب مرة اخري

انني اسمح بمثل هذا وانني سالهث خلفها فهي واهمه...سوف يكون رد فعلي عنيف جدا كي لا تكرر هذا الامر

اشتقت اليك فعلمني الا اشتاق

علمني كيف اقص جذور هواك من الاعماق

علمني كيف تموت الدمعة في الاحداق

علمني كيف يموت الحب وتنتحر الاشواق

عبقري هو نزار قباني..عبقري هو عبد الحليم حافظ..عبقري هو صاحب تلك السيارة الذي يبدو انه في نهاية قصة حب او انهاها بالفعل..حسنا ليس هذا مبررا كي يحطم اعصابي وانا علي شفير الانهيار

دوي الصفير المستفز في اذني الذي يعلن انتهاء المكالمة دون رد بالطبع...لست ادري ولكن الامور لا تسير بيننا علي مايرام هذه الايام..ربما تتعمد الا ترد؟هل تخشي بالفعل مواجهتي؟ربما اتخذت قرارا بالانفصال واثرت الحل السهل..الهروب..الابتعاد..ربما تتعمد الا ترد؟
هل تريد ان تقتل حبا اضحي لي عمرا وحياة؟
***********************************
(2)


عارفه احلي حاجة.....كي ايه...بتحلي اي شئ عينــ... ..تيجي فيه..قمر ده....تتساوي بيه
لقد كانت تحب تلك الاغنية و....يوجد شئ غريب هاهنا
فجأة اكتشفت اني اسير حثيثا بين السيارات ممسكا بالهاتف ونظرات الشفقة تحيط بي من كل جانب..السيارة البيضاء صارت بعيدة و..هل توقفت المعدية من اجل تلك السفينة العابره؟
الاتصال السريع"1"...من تلك الفتاه التي تحدق بي هناك..لا اعرفها..

اشعر باني أسير في قصر مهيب يحتوي علي العديد من الحجرات..كلما فتحت باب انطلق صوتها كالصدي في اعماقي يردد كلمات لم اتمني الا تنطقها سواها ذكريات عديدة تحرقني كلما فكرت انها قد اضحت ذكريات..لقد دخلت ذاك القصر الان ولا اري سوي كتل بشرية مزدحمة تطن من حولي..اشعر بخواء القصر والريح تمضغ معطفي محدثة صفير بين جنباتي.

انا لم اتمني احدا كما تمنيتك..اطرقت بعينيها في خجل ولكني رايتها ترقص فرحا وحبا..
لقد نما حبك معي طفلا ومراهقا ورجلا وساموت ولن يموت حبي لك ...بعدا للشر لن تموت وتتركني وحيدة
بدونك
فقدت كل قواي لاني منك استمد قواي....انا بجوارك حتي تحقق كل ماتصبو ايه

اذيك يابوحميد....منور.....نات والله لقــ

انتفض جسدي وانا اخرج الي عالم الواقع...من هذا؟..شخص ما يخبرني باشياء لم افعلها ويسالني عن اشخاص لا اعرفهم..كلامه يعبر راسي دون ان يستقر ..ارد ردودا مجاملة دون ان اعي حرفا

انت احلي حاجة حصلتلي في حياتي...انا بحب حياتي وكمان ..بحبك..قالتها فاقشعر جسدي

ومصطفي اذيه...كويس..اصل الـــ

اما زال هنا؟...رفعت الهاتف في محاولة اخيرة للاتصال ..لقد رست المعدية او كادت وهذه فرصتي الاخيرة
ماشي يابوحميد مع السلامة
اجيبي ..انها ضغطة زر واحدة
لم اعرف ابدا ان الدمع هو الانسان..ان الانسان.لا..حزن ذكر. نسان
للاتصال بها...وضعت الهاتف علي اذني ودارت عيني محاولا اختيار افضل السبل للخروج من المعدية دون ان اصطدم باحد او يصدمني احد و....
اهذه هي؟..رأيتها وهي تضع هاتفها المحمول في حقيبتها...اذن فقد كانت تراني طوال الوقت وانا لا اراها؟
**********************************************
(3)
لم أكن هنا..كنت هناك في ذاك القصر الذي اغشاه الضباب..أري ملامحها بين الغيوم كغريق يتعلق باخر طوق نجاة..اهذه هي من احببت؟..رأتني فاطرقت بعينيها ارضا ..بين الجموع انتفضت مناديا باسمها فلم يخرج صوتي..
جاي علي نفسك ليه..راجع بعد ايه..انا..كدب..قولك..
حاسب يابني...ت اعمي..الله يخــ.
شعرت بقواي تخور وانا اري المسافة بيني وبينها تتزايد..طوفان من البشر يجرفني في تيار بعيد بعيد..انساب في عقلي العديد من الذكريات وانا اراها تبتعد..ادركت حينها بان قواي لم تخور وانها تهرول مبتعدة عني ..التفتت لتنظر نظرة اخيرة بدت كانها تودعني..انحدرت من عينيها دمعة لم ارها..احسستها تحرق ماتبقي من حب لها في قلبي..تذكرت قول شكسبير العبقري ان الحزن علة علي المريض ان يستأصلها بنفسه..انا اعلم انني لن انساها ولكني سأكمل حياتي من دونها
سيارة اجرة24571..رقم يذكرني بشئ ما
استقللت سيارة الاجرة..سائق ملتحي اشيب الشعر طيب الملامح يبتسم ابتسامة عريضة..تابعت الحافلة محاولا ان اراها مرة اخيرة..ذلك اللحن المبهم يدور في اذني وفي عقلي يشعرني بدنو النهاية..
فين...شاء الله...تاذ؟
رجحت انه علي الارجح يسالني عن وجهتي..اجبته وانا مشغول بما حدث...لحظة بلحظة اخرج من ذلك القصر الذي رأيته يتداعي ثم ينهار..اعود تدريجيا لعالم الواقع الذي الفته و..
بتسمع نجاة يا استاذ؟
ابتسمت ولم اعلق
فلقد برئت من الهوي ومن الجنون
ابتسمت ولم اعلق

18 comments:

hesterua said...

الله عليك

حلوة قوى يا احمد وتكثيفك حلو قوى
جميل كمان المزج بين كاتبتك الذاتية اللى بتعبر عن حالتك المزاجية وخلطها مع واقع انتى قد تكون رافضه او
عاوزه

حتة عبد الحليم اشتاقت اليك دى
انت تقصد حد يا كابتن
))

مستنى الباقى يا باشا

esraa said...

[يقول الغايب حجته معاه

18goosebumps said...

يـــــــــــــــــاه

حلو اوى التسلسل وازى اتكتب الموضوع والكلام الي فيه

عارفه انه عليك مش بالجمال الي احنا شايفينه

:)

ربنا يوفقك

تحياتى

الكلام نوعان :كلام فارغ وكلام مليان كلام فارغ said...

وبعدين كلمتها تانى؟
ردت يعنى ولا لا
بص لو رديت يبقى كويس مارديتش يبقى احسن
القصه حلوه بس محتاجه شويه بهارات

مزمز said...

الله

كتابتك حلوة فعلا
جذابة وساحرة

عجبني التكثيف الموجود في الفقرات النهائية جدا

بس المرة الجاية لما تكتب قصة ابقى قول في الأوزل إنها مش كاملة لسة عشان أنا بيجيلي إحباط لما مكملش العمل لو كنت أعرف إن لسة في تكملة كنت استنين لحد ما تنشر كل القصة بعد كده قريت

يللا حصل خير
بس أنا مختلف معاك في نقطة
نزار مش عبقري ولا حاجة
ههه
عادي عادي ولا يهمك
سلام بقى

أحمد عيسي said...

شكرا جدا للمرور ياجماعة البوست ده علي تلات اجزاء يعني لسة فيه جزء تالت ..انا اسف بس محبتش انزله 3 بوستات قلت لما تبقي الحالة واحدة يبقي احسن

قصاقيص said...

حساس اوى البوست ده
حلوة اوي المشاهد الصغيرة اللي بترصدها عنيك القلقانه
بجد سيناريو جميل اوى
حقيقية اوى المشاهد وفكرتني بمشاهد فعلية في حياتي
مستنيه الجزء الجديد باحساس اقوى

وينكى said...

أيييي
دى اللى اسمها ساديه بجد
ايه العذاب ده
بس على فكره..مش اى تليفون يرن لازم نرد عليه
يعنى لما تكون بتذاكر وعندك امتحان بكره وماده مطلعه مجانينك والتليفون بيرن جنبك..كنت هاتعمل ايه؟؟؟


اكيد هاترمى العده على اقرب حيطه
جميله جدا جدا القصه دى...اسلوبك رائع
ومستنيين التوابع

متغيرة شوية said...

جميلة قوي
أولها كمان انت عرفت تشد بيه اي قارىء

maha said...

سلام عليك يا احمد
طيب يعني انا هستني كتير لغاية لما اعرف عملت معاها ايه و هي كانت شايفاك و متكلمتش و مردتش عليك؟؟؟
يمكن مشفتكش ...
سؤال بين السطور كده
"هو ده بجد و لا مجرد خاطرة ؟؟؟مش عارفة حاسة انها بجد"

فيه جزء عجبني اوي
"مواجهتي؟ربما اتخذت قرارا بالانفصال واثرت الحل السهل..الهروب..الابتعاد..ربما تتعمد الا ترد؟"

بتضايق اوي لما حد يسكت و يعتبر ان امر ما انتهي
طيب ايه المشكلة اننا نقول اللي حسينه حتي لو كان اعتذار
المهم منهربش
"
حلوة جدا البوست يا احمد في انتظار الجزء التاني
.....و الشوكلاتة مش كده بقي :)

سلام
مها

VEЯŎ said...

جامد قوي يابو حميد البوست ده بالتوفيق دايما

omar مشروع بطل said...

بجد رائع .. أسلوبك حلو جدا . انت فعلا موهوب انت فعلا موهوب يا احمد

buffy said...

amazing keep going dear

eskandrany said...

روعة يابو حميد...طول عمرى باقول كل سكان البلاد ذات السواحل عندهم روح مختلفة
:P
معلش انا متعصب لكل ما هو سواحلى
بس بجد جميلة جدا أسلوبك وهمى

أحمد عيسي said...

السلام عليكم جميعا..
احمد شلبي باشا"هستيريا":طبعا انت متابع معايا الموضوع اول باول كنت احب اعرف تعليقك النهائي ..بس انا عارف مشغول الله يكون في عونك...بعتلك تاج معبرتنيش..انا مبنساش

اسراء:واذا كان الغايب ملوش حجة؟واذا كان غيابه ده هروب نعذره؟

جوسي بامبس:اول مرة ليكي اعتقد عندنا ..نورتينا يا جوسي وميرسي علي كلامك الرقيق..بس يارب مكنش نكدت علي حد..

الكلام نوعان:لو ردت يبقي كويس ولو مردتش يبقي احسن؟علي فكرة دي مش خناقة..ولا لازم سي كاظم يغنيها عشان تبقي حلوة..مهو غني رن رن رن ولا هي حلوة منه ووحشة مني يعني
القصة ناقصة شوية بهارات عشان القولون والكوليسترول.عجزنا بقي يا سبنوسي ولا ايه..كح كح كح
ملحوظه هامة للي ميعرفش:الكلام نوعان .اخني الصغيرة حبيبة قلبي دي عشان كدة ردودنا رخمة شوية..

مزمز:شكرا ياجميل علي متابعتك وكلامك الحلو..صعب اني اقول انها مش كاملة الا حتبقي فين المفاجأة؟
نزار مش عبقري؟ جايز انت عارف الموقف كان مخليني مهيس

قصاقيص:كلامك كبير خصوصا لما يكون علي اول حاجة اكتبها من حوالي 8سنين..ميرسي علي كلامك الرقيق قوي..

وينكي:الحمد لله اني خلصت دراسة ومش بمتحن..دي سادية؟امال بقي لو اتحطيتي في الموقف ده حتقولي ايه.زميرسي علي مرورك خصوصا انها اول مرة..مستني تعليقاتك دايما

متغيرة شوية:ميرسي جدا جدا وشرفتيني بزيارتك..اتمني متكونش الاخيرة

مها:مش حتستني كتير..اسف علي موضوع الاجزاء ده والله ظروف شغلي وصعوبة تكنيك الكتابة نفسه خصوصا انها اول حاجة ليا خلاني اكتب علي 3 اجزاء..المرة اللي جايه مش حعمل اجزاء يامها
اعتبريها مجرد خاطرة جايز حصلت وجايز محصلتش..فين الحائط الرابع يامها يعني هو الممثل لما بيموت في الفيلم بيدفنوه في الحقيقة؟
الشيكولاته؟..حبعاتهالك علي البلوج بتاعك من العين دي قبل العين دي
رايك في موضوع الهروب مظبوط خصوصا ان في ناس مش بتفضل المواجهه المباشرة..انا ضد كدة تماما "وقوع البلا ولا انتظاره واقطع عرق وسيح دم احسن ولا ايه؟

فيرو:متشكر يا باشا وربنا يخليك لينا..ابقي عدي بقي ها وحنشرب فهوة مع بعض..علي ايدك اليمين وانت داخل المدونة

مشروع بطل عمر:متشكر يا عمر علي كلامك..نورت المدونة بس مشربتش قهوة ليه؟تقول عليا بخيل مقلا المرة اللي جايه تدخل وتشرب القهوة وانت عارف فين

بافي:شكرا ليكي بجد..

اسكندراني:متشكر ياباشا ونورت المدونة..لو كنت اعرف ان ضيوفي حيكترو كدة كنت عملت حفلة وزوقت المدونة كمان..انا ضد التعصب عامة لكن اقولك اني كمان ميال قوي لاي حاجة فيها بحر وسواحليه..مستني كومنتاتك يا اسكندراني..وابقي اشرب قهوة بقي احنا مش بخلا ها

شكرا جدا ياجماعة علي المتابعة

eskandrany said...

يا عم تعصب ايه بس...انا بهزر...انت هتزعل مننا باقى الناس ليه بس...قهوتك مظبوطة..مستنيك تشرفنا فى مدونتى الغلبانة اسكندرية
http://www.eskandranyat.blogspot.com/

maha said...

سلام عليك يا احمد

شفت بقي
اول تاكسي قابلني جيت علي طول حتي اديته كل الفلوس اللي معايا
:((
سيبك منه نيجي للمهم
الجزء التالت للقصة
احم احم احم

طبعا "احم" دي مش عشان هغني ...ده بسبب الاحراج
ليه بقي ؟؟؟
لان انا قريت الجزء التالت حوالي 4 او 5 مرات من ساعة ما انت كتبته و كل مرة احس انه فيه حاجة غريبة بسميها انا "سراب "بمعني
انا حسيت انها مكانتش موجودة ..هو كان بيتخيلها ..و لما اتقال له "حاسب يا ابني " حسيت انه رايح عشان يوصل لها كأنه و هو واقف مكانه و اصبح مسحور او مشدود لحاجة مش عارف هتوصله لفين و مش بيفكر ...حاجة كده شبه النداهة
...
تعبير غريب لتعليق أغرب
بس انا حسيت بكده
ايه رائيك
؟؟؟؟

شكلي بوظت الدنيا
مش عارفة ربنا يستر

انا مستنية ردك لاني فعلا قربت اتجنن من نهاية القصة كده
لكن بصرف النظر عن غموض الجزء الاخير الا انها بجد حلوة جدا و فعلا حسستني اها واقعية اوي

سلام
مها

أحمد عيسي said...

لا يامها مكنش سراب هو فعلا شافها وهي مكنتش عايزة تكلمه عشان كانت اخدت قرار بالنهاية وكانت خايفه من المواجهه فقررت تنسحب..


وصفك صح هو كان عامل زي اللي ندهته النداهه مش في الدنيا بيفكر في حبه اللي ضاع بس اول ماقنع نفسه انه حيعيش من غيرها بدا يخرج من ادمان حبها شوية بشوية لحد مشاف العالم زي مكان شايفه في الاول