وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Saturday, June 04, 2011

جمعة غير تقليدية


لمن لم يلاحظ منكم انها جمعة غير تقليدية اقولها بكل صدق...انها يوم جمعة غير تقليدية
بالفعل هي جمعة غير تقليدية...انها الجمعة الوحيدة منذ 25يناير التي لم يلتحق اسمها بصفة ..تذكر جيدا جمعة الغضب وجمعة الخلاص 
واسبوع الصمود وجمعة التنحي التي اسميتها قبل التنحي بجمعة الفالانتاين لاسباب خاصة..وجمعة النصر وجمعة انقاذ الثورة و..و..و..و
جمعة غير تقليدية لم تلتحق باي صفة ثورية او غير ثورية...هناك تلك الدعاوي الساذجة التي اطلقت عليها جمعة العمل...وكما توقعت انزوي ذلك الاسم بعيدا كأنما تقول لطفل صغير"العب بعيد ياله"..ربما لاقت تلك الدعوة قبولا لدي البعض ممن يتبارون في تنفيذ اوامر معينة او توجهات معينة...لكنها لم تلاقي قبولا لدي غالبية طوائف الشعب ولذلك فلنتذكر جميعا تلك الجمعة...3/6...تلك الجمعة الغير تقليدية

مازلت لا تصدق؟؟..بالفعل جمعة غير تقليدية فقد استيقظت صباحا رائق المزاج علي غير العادة...لم لا وانا اعلم انني لن افتح قناة الجزيرة او العربية اليوم لانه لا توجد دعاوي من اي نوع...وبمرور اليوم اكتشفت مدي روعته...الدوري العام متوقف...لا توجد اتهامات متبادلة بين جماهير الاهلي والزمالك...لم يذكرني احدهم بتلك الصورة التي في نهايتها..اذا لم تنشرها فاعلم ان ذنوبك منعتك...لم تنقطع المياه...لم اسمع اي تصريحات مستفزة من مكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين ولم يتحفنا المجلس العسكري باي من بياناته..كما انني اشتريت ولاول مرة منذ فترة كبيرة مجموعة من الكتب

ولانها جمعة غير تقليدية فقد امتلئ التحرير علي غير العادة بالبلطجية والبلطجية والمزيد من البلطجية...وازداد التحرش بالصحفيات ورجال الشرطة...وازدادت الدعاوي بعدم تدنيس ميدان التحرير..ثم احترق قسم الازبكية الذي لم اعلم لماذا لم يحترق الي الان...وانتشرت علي صفحات الانترنت فجأة ان الشعب خط احمر..وان قوات الشرطة قد عادت باسوأ مما كانت...وتم تعذيب وقتل ثلاثة مواطنين في اقل من عشرة ايام...ثم بدات المطالبات بجمعة الداخلية التي من اهم مطالبها تجميد عمل قوات الشرطة وضمها لوزارة العدل نظرا لنزاهتها الشديدة في التعامل..واحكامها القضائية الصارمة علي امناء الشرطة الهاربين والسجن المشدد للوزراء الهاربين ايضا.

انتهت جمعة غير تقليدية بخبر نقل علي عبد الله صالح الي السعودية لاصابته بشظية في قلبه...ونقل الثورة المصرية للعناية المركزة نظرا لحالتها الحرجة الشديدة..تلك الجمعة طمست معالم الطريق التي تسير فيه الثورة بعد ان كان ضبابيا اصبح الجميع يسير فلاى يري اين يسير...الجمعة التي لم يتم الدعوة لمليونية لها كانما تحققت كل مطالب الثورة وتم الحكم علي الطغاه والمتجبرين والوزراء الهاربين ونامت الحملان بجوار الاسود ..الجمعة التي فرقت اكثر بين متظاهرين لم يعد اي منهم ينتمي لتلك الصفة بل اصبحوا ليبراليين وسلفيين واخوان واقباط ويساريين وعلمانيين..في الوقت الذي تدعو فيه الاغلبية الصامتة الي ثورة غضب يوم 24يونيو لاعادة الرئيس المخلوع مبارك الي الحكم!!!

2 comments:

مصطفى سيف said...

لاول مرة منذ الثورة تعود الجمعة للقبها يوم عطلة رسمية :)
قد تكون كل مطالب الثورة لم تتحقق لكن يجب التجانس والائتلاف بين كل طوائف الشعب حتى تسمع اصوات المليونيات ونكف عن تبادل السباب والتخوين ونضع ايدينا معا لتحقيق المطالب الاساسية للشعب
لا نعتبر ان الثورة مجرد كعكة نحاول جميعا ان نلتهم اكبر القطع بل نتوحد في كيان واحد حتى يصبح الضغط اقوى
تحياتي

البِـئرُ والظمّأْ said...

عاجبني قوي انك تهتم بالتفاصيل اللي بتحصل الوقت و تدونها
روح الثورة لسه موجودة فينا.. بعدين كل ده هننساه
.
بعد ما قريت التدوينة
افتكرت عنوان لبوست كان كاتباه اميرة
صاحبة مدونة ادي حال الدنيا
كان العنوان
"" الثورة ضاعت يا مينز ""ء
الثورة فعلاً بدأت تضيع يا أحمد
..
البوست عبقري كالعادة يا أحمد