وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Monday, July 05, 2010

فرضيات ثابتة

لن يحتاج الامر الي طبيب نفسي...دعني اؤكد لك ان الامر لن يستغرق وقتا اطول ...كما لن تحتاج الي ان تكون خبير في الانثروبولوجيا او الوجدان الجمعي...ماهي الا بضعة معطيات مع القليل من التفكير الذي قد يبدو لك منطقيا او لا...دعنا نصيغ الامر في صيغة معادلات رياضية علي هيئة"بما ان...اذن"...الامر لن يعدو اذن حصة رياضيات كتلك التي كنا ندرسها في الصف الثاني الاعدادي....الامر الذي قد يبدو لكارهي الرياضيات اصعب بكثير من الانثروبولوجيا او الوجدان الجمعي
تم احالة المتهمين في قضية خالد سعيد الي محكمة جنايات الاسكندرية لمحاكمتهما بتهمة القبض علي مواطن بدون وجه حق وتعذيبه واستخدام القسوة معه او تم صياغتها استعمال القسوة المفرطة وسلطة الضبط القضائي بدون وجه حق
اذن نستطيع الانطلاق من فرضية ثابتة الا وهي انه تم استعمال القسوة المفرطة
رغم ان التحقيقات استبعدت جريمتي الضرب المفضي الي موت او القتل العمد وتشخيص الوفاة حتي الان هو اسفكسيا الخنق التي نتجت من ابتلاعه لفافة بانجو
بما ان:التهمة هي القبض علي مواطن بدون وجه حق وتعذيبه واستخدام القسوة معه
اذن:تم القبض علي مواطن بدون وجه حق وضربه وتعذيبه واستخدام القسوة معه
ولكن:سبب الوفاة هو اسفكسيا الاختناق التي نتجت عن ابتلاع اللفافة
اذن...متي تم ابتلاع اللفافة؟؟؟
بفرض ان ابتلاع اللفافة قد تم قبل الضرب....اذن لم يكن هناك مبرر للضرب من الاساس
تخيل شخصا يبتلع لفافة بطول سبعة ونصف سنتيمتر وعرض اثنان سنتيمتر ونصف ويزرق وجهه ويصاب باختناق ويرتمي علي الارض...هذا يهدم فرضية الضرب من الاساس
وبفرض ان ابتلاع اللفافة بعد الضرب...وهي فرضية مضحكة ...ان يتم ضربك بكل هذا العنف ويكون كل همك ان تمسك باللفافة وتضعها بفمك كي تبتلعها مع العلم ان القائها اسهل بكثير
ومع ثبات الفرضية الاولي انه قد تم استعمال القسوة والتعذيب والضرب
اذن:قصة لفافة البانجو ملفقة من الاساس...وان الامر لن يتعدي كبشي فداء لتهدئة الرأي العام المحتقن ...نوعا من القاء بعض الكلاب للمحرقة فلن يضير الداخلية ان يتم حبس المتهمين ثلاثة سنوات فقط كي تحفظ ماء وجهها من كم الكذب والادعاء المحيط بتلك القضية....لن تقول انها قد لفقت صحيفة سوابق...او شوهت سمعة شخص قد مات ولم يعد يهمه ماتعنيه سمعته في الحياة الدنيا...او انها قد لفقت تقرير الطبيب الشرعي...او...او...او.....فالفرضية الاكثر ثباتا من كل ماسبق هو ان
اللي ملوش خير في حاتم ملوش خير في مصر

6 comments:

amr awwad said...

انا طالب فى كلية الحقوق
والغريب انهم فضلوا يفسرولنا الضرب المفضى الى الموت بصور تحسسك انك لو ضربت واحد قلم فروح البيت زعلان امه بتحطلوا طبق فول كلوا وجالوا تسمم فراح المستشفى عربية الاسعاف عملت حادثة فوقع فى النيل فدخلت فى زورة سمكه جابتلة اختناق
اللى ضربة بالقلم فى الاول هيتحاسب على جناية ضرب افضى الى موت

انما فى حالة خالد خبطوا دماغى فى الرخامة فهيتحسبوا على جنحة استعمال القسوة والقبض بدون وجة حق

بلد بتاعت طوارئ صحيح

أحمد عيسي said...

دول كبش قدا ياريس مش اكتر
والاتهام مش مقنع ايا كان
دول المفروض يتحاكمو محاكمة عادلة ..ويعدمو
شكرا لمرورك يا عمر

Saydalanya Mat7oona said...

بالنسبة لأصحاب العقول....دم خالد هيفضل فى رقبة الداخلية و الحكومة و الريس بذات نفسه الا اذا أخدوا قرار يحترم آدمية القتيل....و ده شئ مشكوك فيه تماما

بالنسبة للسباعى رئيس هيئة الطب الشرعى و من على شاكلته خالد بلع لفافة البانجو نتيجة لأنه شاب عايز الحرق

القضية واضحة جدا زى ما قلت....و مش محتاجة تضليل أو تبرير ....هى واضحة

أحمد عيسي said...

القضية دي بتفكرني بافلام المؤامرات الاجنبي اللي كنا بنقول واحنا بنشوفها
يااه للدرجة دي

اه هي للدرجة دي واكتر كمان
شكرا يا صيدلانية علي مرورك

توهة said...

في مثل بيقول أصحاب العقول في راحه


أنا شايفه بقي في بلدنا دي المجانين هم اللي في راحه

لا فض فوك

تحياتي

ادم المصري said...

رغم كل اللي بيتقال وكل اللي هيتقال
.
ومع احترامي لكل اللي مهتمين بالحدث فعلا الا ان ماحدش بيتحرك وكل الناس مستنيه هيحصل ايه ؟؟؟
.
.
التغير يفرضه فقط صاحب المصلحة
.
.
ياعني اللي له مصلحة في شيء بيسعي لها واحنا مهما هنتكلم او مهما هنقف ادام عدسات كاميرات شايلين يفط واعلانات بنعمل ايه ؟؟ الكلام موجه لشخصي ايضا قبل ان اوجهه الي احد
.
.
كل منا متظر رد فعل من الجاني انه يطهر ايده من اثامه ويتعفف ويقبل ان يعاقب اعوانه علي كل ما بذلوه
.
.
وهذا لن يحدث
كبير المطاريد في الجبل عمره ما هيموت راجل من رجالته لانه اغتصب بنت من اهل القرية ولا حاجة
.
.
الاقطاعي المتحكم في ارزاق الخلق عمره ما يحرق كرباجه لانه عور فلاح لما كان بيتعاقب
.
.
الرجل السيد المتجبر لن يصبح من يومه ذات الايام ليكتشف الرحمة بداخلة فيعتق كل عبيده لاحساسه بالرحمة تجامهم
.
.
الحرية لا تمنح بل تنتزع
واري اننا لابد ان نسحق في سبيلها وان لم نري منها شيئا فيكفي اجيالا اخرين ستاكل من ثمرات روتها دمانا
هذا فقط السبيل الوحيد
.
.
عندما تنشط فينا الرغبة في التضحية .. اذن قرب الوقت للخلاص
.
.
تحياتي والسلام