وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Saturday, December 19, 2009

الان


منذ فترة طويلة وانا اتمسك بأمل
أتتبع ذلك الضوء الخافت البعيد في نهاية النفق المظلم
الاحق احلاما
اسير طريقا طويلا ضيقا بدا-يوما- كانه لا نهاية له
الان
اشعر بذلك الخيط المهترئ من الامل ينقطع كمن ثقل حمله بما ناء
اتخبط في ظلمات بعد ظلمات
ابحث عن طريقي تائها زائغا
وقد كففت عن الحلم




1 comment:

bos bos بسمه عبدالباسط said...

هو ساعات الواحد بتجيله لحظات يحس فيها بأحساسك ده
بس صدقنى بإيدينا نرجع نلاقى الطريق ونرسمه زى ما أحنا عايزين ونمشى ونكمل فيه