وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Friday, October 23, 2009

The end





ما اعلمه هو انني اتردي

اسقط


هوة نفسيه عميقه تبتلعني كرمال متحركة كلما قاومتها ابتلعتني اكثر فاكثر

ولكني عندما افكر اجد ان النهاية واحدة

المقاومة..او الاستسلام


لا احقق نجاحات تذكر

ادائي مثير للشفقة في جوانب حياتي المتعددة

اتعلق بخيط واه عما كنته او ادعيته او ما ساكونه يوما ما


لن انتظر من احدا ان يدعو لي فربما لا استحق اصلا ان يضيع احدهم ثوان غالية من حياته في الدعاء لجثة تعيش بالقصور الذاتي

وربما لا استحق ان يضيع احدهم ثوان اخري في قراءة ذلك الهراء




3 comments:

SomeOne said...

انه ليس هراء
بل انها حياة انسان
طالما امتعنا بكتيابته
و شركتنا ألمه و فرحته
أنك أنسان يستحق الحياة السعيدة عن جدارة
لا تستسلم ليأسك
فالحياة كفاح و ألم
و لن نشعر بقيمة الفرحة من غير معرفة الألم
ربنا يكرمك و يسعدك و يهديك للطريق الصح




http://www.facebook.com/video/video.php?v=103965021495&ref=share#/video/video.php?v=103965021495

esraa said...

أتمني انك تعدي الحاله دي بسرعه يااحمد
وان شاء الله تخرج منها أقوي من الأول
هنستني رجوعك تاني
:)
ربنا يقويك

سعدية صديق said...

لم اقرا هذه التدوينة فقط

قرات الكثير مماسبق

ومنها يمكننى ان اقول انها ازمة وستمر باذن الله لانسان قوى

وانت معاك المفتاج وقلته فى التدوينة السابقة

يارب

يارب يبدل ياسك راحة باذن الله

مودتى