وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ

Saturday, March 31, 2007

حـــالـــه




حالة غضب اضحت معتادة في حياتي اليومية تلك التي صاحبتني عند خروجي من مبني رئاسة الحي الذي اعمل به
لو كنت اعلم خاتمتي ماكنت بدأت..قالها نزار قباني..غناها عبد الحليم حافظ..اخذت تلح علي رأسي منذ الصباح ليتني استمعت الي صديق ابي والتحقت بذلك المعهد الذي..
قطع خواطري خاطر اهم..لو لم الحق بذلك الميكروباص الان فسوف اذهب الي منزلي فأنام حتي الغد..هذا يوم لن ينتهي الا بكارثة ومن الافضل ان ينتهي بنومي او بموتي ايهما اسعد..اسعد للاخرين بالطبع..!!

مـــنشيــة

توقف السائق فجأة بجوار اذني مباشرة ليصرخ بوجهته...نظرت له في غل واثرت الصمت..هذا يوم لن ينتهي بالفعل الا بكارثة.

مكاني الاثير في سيارات الميكروباص هو ذلك الكرسي الاخير الي اليمين بجوار النافذة..لم ابحث كثيرا لانني وجدته خال بالفعل..لو لم يكن بالكرسي مسمار يبرز لينبه الغافل الذي هو انا او ان الشحم يغطي الشباك بجوار الكرسي فانا سعيد الحظ بالفعل ..جلست في حذر..لا شئ..لم ينتظر السائق لاكمل جلوسي فانطلق تاركا اياي ارتمي علي الكرسي..لا باس..خمس دقائق او اقل لاكون في منزلي....ربما انتهي العالم في تلك الدقائق الخمس.

...قيك.. ول وشاغـ....يك...و..نيا تيجي...عنيك....مهم يبقـ...ليك....نت ..داري
راعيك...الليل ..ديك..و...حي تصــ..يك..وم يالل...غلني بيـ...رب ناري.

شاردا اراقب السيارات المارقة بجواري..اراقب ذلك الرجل الملتحي الجالس امامي..تلك الفتاة في المقدمة..الراديو يذيع حفلة ما مسجلة تبدو الاغنية مألوفة للغاية ولكني لست في ذلك المزاج الرائق للاغاني .. ربما لو اغلق الراديو لصفا تفكيري في كيفية الانتقام من هذه العالم المستفز.

لاقيك...شغول وشاغلـ...بيك...عنيا...يجي ف..نيك...لامهم يبقي ..ليك وانـ..داري
راعيـ..حي من اللـ....ناديـ...وابعـ ..وحي ..حيك...ياللي شاغـ..بيك.....ناري


تلك الموسيقا...تلك الموسيقا...اشعر بها تتسلل الي كل شريان ووريد في جسدي وتسري مع الدم لتهدئ من ثورتي شيئا فشيئا..افقت من شرودي لاجد يدي تتحرك ذاتيا مع الايقاع الهادئ الراقص برغم ذلك..اسرني صوت عبد الحليم بالفعل وهو يغني حتي ضبطت نفسي اهمس بكلمات الاغنية مصاحبا وابتسامة تلوح علي وجهي رويدا رويدا...نظرت حولي في سرعة كي لا اري النظرة المعتادة علي وجوه من حولي"لماذا يبتسم هذا الابله؟"

والاقيك.. مشغول وشاغلني بيك... وعينيا تيجي في عينيك... وكلامهم يبقي عليك... وانت تداري
واراعيك.. واصحي من الليل اناديك ..وابعت روحي تصحيك ..قوم ياللي شاغلني بيك.. جرب ناري...

الفتاة تبتسم وهي تعبث في هاتفها المحمول..تدق بيدها علي حقيبة يدها مع الايقاع ..شاب ينظر من النافذة المقابلة يتمتم بالكلمات الاسره..الرجل الملتحي يدق بقدمه مصاحبا نهاية الكلمات

والاقيك.. مشغول وشاغلني بيك... وعينيا تيجي في عينيك... وكلامهم يبقي عليك... وانت تداري
واراعيك.. واصحي من الليل اناديك ..وابعت روحي تصحيك ..قوم ياللي شاغلني بيك.. جرب ناري...

شعرت بحضور قوي لعبد الحليم حافظ بيننا في تلك اللحظة..فجأة شعرت برغبتي الشديدة في التصفيق والتمايل مع الكلمات منتشيا حتي هممت برفع يدي بالفعل ولدهشتي الشديدة شعرت بأن الجميع يهمون برفع ايديهم للتصفيق..مسحة من الخجل تلاعبت الجميع اذ اعتقد كل منا انه وحده من تأثر بصوته الذي عزف علي اوتار مشاعر عذراء لم تمس..مشاعر مختبئة دافئة كأنما انطلقت فجاة لتشفي جروحا وتعم سلاما وهدوءا ..فجأة اصبح العالم اجمل مما يجب..حتي الصخب والزحام اضحي له معن جديدا ..

اراعيك .. يد تلوح..واصحي من الليل اناديك ..دقات علي الحقيبة.. وابعت روحي تصحيك..تمتمة شاردة..قوم ياللي شغالني بيك.. دقات حذاء الرجل..جرب ناري


لم يعكر صفو الجميع سواي كالعادة...اهبت بالسائق كي يتوقف مما اخرج الجميع من تلك الحالة الغير مسماة..نظر لي الجميع بغل اذ اخطو منحنيا للخروج..نظر لي السائق بغل فاثرت الصمت ..لا يبدو اليوم سيئا الي هذا الحد علي اية حال

شعرت بذلك الشئ اللزج علي كمي..بالفعل كان هناك شحم علي النافذة التي استندت اليها ولكني لن اسمح لشئ بان يفسد ذلك الهدوء النفسي الذي كنت اتوق اليه منذ فترة طويلة..ربما احنق فيما بعد ولكني الان سعيد..سعيد


متنشيا بتلك السعادة والسلام الذي غمرني اخذت اتمتم بكلمات الاغنية الساحرة سائرا في طريقي للمنزل أن

والاقيك.. مشغول وشاغلني بيك... وعينيا تيجي في عينيك... وكلامهم يبقي عليك... وانت تداري
واراعيك.. واصحي من الليل اناديك ..وابعت روحي تصحيك ..قوم ياللي شاغلني بيك.. جرب ناري

الله عليك ياحليم..

21 comments:

علي الألفي said...

بوست بجد من اروع ما قريت
و انت عارف انى ما باقولش في حقك كلمة عدلة يا احمد يا اخويا
بس لى ملاحظة انا كنت مسحوب معاك جدا جدا و حسيت قد ايه اللي انت بتقوله حقيقي و واقعى
لغاية اما وصلت لكلمة أهبت
حسيت انى رجعت لكتب الزمخشري و الجاحظ
انت عارف انا باعشق
"لوغاتونا الجاميلا"
لكن انا باحب كمان البساطة قوى في اختيار الالفاظ
بس بجد موضوع رااااااااااائع

همسات said...

السلام عليكم
اتأخرت كتير معلش بقة الامتحانات
ايه ياعم احمد الروقان ده والله عندك مزاج
انا بموووت فى اغانى عبدالحليم وخاصة اغنية اهواك
.........
البوست ده حلو اوووووووووووووى
تحياتى

أنا أفكر إذن أنا موجود said...

نعتبر ده الجزء الثاني من بوست ( أعيش أمسي ) اللي عندي

بخلاف أن كل الميكروباصات اللي بركبها بتشغل ( العنب العنب ) و ( أيظن )

وبدل الرومانسية .. تحس أن كله عاوز يقوم يرقص

وطبعاً الأبتسامة لا تفارق وجه السائق .. اللي مشغول بالأغنية عن الطريق

أبقى هاتلي رقم الميكروباص بتاع عبدالحليم عشان أركبه

maha said...

سلام عليك يا احمد
كان نفسي جدا اكون اول واحدة اعلق علي البوست
الاغنية دي انا بحبها جدا
زمان كنت بسمع اول كوبلية و مش بحب التاني ابدا بس دلوقتي العكس ...:)
الحالة اللي كنت فيها حسيت ان انا كنت ضمن الركاب معاكوا

كل واحد في عالم لوحده مش حاسس ان فيه حد معاه او ممكن يعلق علي حركة بأديه او غنا بصوت عالي من كتر التأثر
جميل اوي انك تدخل مكان و انت في حالة و تخرج منه في حالة تانية خالص
من حزن و غضب لراحة كبيرة وفرحة من اثر اغنية

مش عارفة ليه حسيت ان الركاب فعلا كانوا هيعملوا فك حاجة لما نزلت و قطعت تواصلهم مع الاغنية
:)

البوست حلو جدا يا احمد
بجد عبقري
بس انا لاحظت انك لما بتكتب اغنية في حروف بتقع منك ...ليه كده؟؟؟
مش مهم
المهم ان البوست فعلا حلو اوي
في انتظار القادم
سلام
مها

أنا أفكر إذن أنا موجود said...

كلمات الأغنية متقطعة حاجه من الأثنين
يا تعبير عن الكاسيت البايظ والشريط الخسران بتاع الميكروباصات اللي نادر لما تعرفي مين المغني حتى لو كانت أغنية مشهورة

أو أحمد يقصد أنه كان سرحان ومش عاطي أهتمام للأغنية في بداية دخوله
لكن لما ركز معاها قدر يكمل الحروف ويتابع

وكلاهما أسلوب واقعي بصراحه للتعبير

buffy said...

gmel ya m3lm

bRoKeN HeArT said...

بجد بوست جميل جدا و طبيعى من الدرجة الاولى
و احلى حاجة فيه انه انتهى بسعادة
بالرغم من وجود ما يحاول منعها
" الشحم" هههههه
بجد تحياتى ليك و طريقة الكتابة هايلة

علي الألفي said...

ملجوظة كماااااااان
يا ريتك يا ابو حميد تخوض تجربة ركوب ميكروباص الاستثمار و تسمع
دقيقة حداد دقيقة حداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد


لو انت كنت في اسعد حالاتك هاتخرج مش طايق نفسك و تدور على اقرب قطر ترمى نفسك تحته

ساعه الغروب said...

عارف الرائع كمان غير حليم اسلوبك الساحر
بجد بلاقى الموضوع خلص

بيبقى نفسى اكتبلك ليه كده؟

يمكن يكون اول تعليق ليا هنا فى بيتك
بس بجد انا من المتابعين جدا


بجد اسلوبك مشوق جدا

:)

شكرا ليك لتذكيرنا بالاغنيه الرائعه دى

:)

محض روح said...

الدنيا كده بنخرج بحاله بنرجع بحاله تانيه
وتعرف انا عندى هوايه مراقبه الناس وخصوصه فى الموصلات
بشوف اكتشافات
والبوست ده حلو
رغم ان اوله كان فيه مسحه حزن
كله بيعدى

:)

انا جوبت على التااج
ياريت تتفضل لمشاهده المحاكمه
ولكم جزيل الشكرا

شيماء الجيزى said...

والاقيك مشغول وشاغلنى بيك وعنيه تيجى فى عنيك وكلامهم يبقى عليك
وانت تدارى

مش معقول يا احمد...ميكروباص عندنا فى بورسعيد مشغل حليم...ده انا عاوزة اعرف رقمه وخطه وشكله عشان اركبه ديما
:d

الحاله دى بتحصلى بجد كتير ..والاقينى سرحانه فى الى ناسينى ومشغول
والفكر يطول ...ويستنى يمكن تتفتحله الجنه ...بس على طول مشغول

يعنى تعبير شعرى عن احساسى بالسرحان فى الميكروباص والدنيا بتمر قدامى فى شكل شوارع

بجد اسلوبك اخدنى لبعيد معاه ..قريتها كتير بس معرفتش اعلق
مش مواصلات ...بس معرفش

جميل يا احمد
تحياتى

الملاح التائه said...

كتير جدا الواحد بيعيش مع اغنيه
بيعيش حاله إستثنائيه
خاصه جداا
مش شرط تكون حالة فرح أو حتى حزن
ممكن نسميها حالة تناغم وإمتزاج مع ذاته وذكريات حياته
فيروز بتعيشنى الحالة دي
وحليم
وثومه
بيتهيألى مافيش إختلاف على التلاته دول
لحظاتك جميله يا أحمد
تحياتى

dyin_soul said...

بجد حالة رائعة و انبسطت معاها جدا

تصدق اني بحب بردو اخر كرسي اللي

بيكون جنب الشباك

بجد حالة جمييييييييلة جدا و فعلا

اسعدتني جدا جدا جدا

خرجتني من حالة سيئة الي حد مكنتش

اتخيله لأني فعلا عشت الموقف

ربنا يوفقك و يسعدك دايما

3lool said...

انت عارف يابوحميد ايه اللي عجبني في البوست ده
اني فعلا كتير بعيش الحاله اللي انت وصفتها دي بنفس الشكل وبنفس التفاصيل
وبصراحه اسلوبك جميل جدا لانه خلاني جوا المشهد وكأني شايفه

اقولك حاجه ميل الشخص الداخلي لانه يتعكنن او يبقي مزاجه رايق بتفرق
وانا مره طلعت في دماغي اشغل اغنيه واحط السماعات في وداني طول ما انا في المواصلات

مكذبش عليك كانت حاجه لذيذه
كل الناس حواليا بتزعق وتتخانق وتلعن وانا مش سامع منهم حاجه
شفايف قاعده بتتحرك وايدين بتشد في بعضها وخلاص
وانا بتفرج زي ماتكون مسرحيه وخلاص

بوست لذيذ كتير

تحياتي

قصاقيص said...

من اجمل التعبيرات اللي عجبتني"تلك اللحظة الغير مسماه".....والحالة اللي البوست وصفها حالة لذيذة وبتحصل فعلا كتير
علشان كدة انا اتعلمت اني ما احكمش علي يومي قبل دقات الساعة12 بالليل
تحياتي ليك يا احمد ومعلش...متأخرة كالعادة
ومش ناسية التاج...اطمن

shermen said...

يا رايق ياأحمد
يا بختك ياعم
على فكره انا جاوبت على التاج بتاعك معلش دايما انا متأخره يظهر اتعديت
ومش فاهمه ايه موضوع شهود الاثبات ده ابعتلي الاسئله وانا أجاوب عليها
لكن بوست رائع أهنيك عليه
تحياتي

shermen said...

تعرف إني لسه حصلي الموقف ده انهارده بردوه كنت قرفانه وراكبه الميكروباص وسمعت أغنيه سرحت معاها
طير بينا ياقلبي ولا تقوليش السكه منين تيرارار تيرارا
بس ما كانش معايا حد كنت لوحدي ومش حاسه بالناس اللي راكبين معايا

أحمد عيسي said...

علي بن الالفي:يعني اكتب عربي مش عاجب..انجليزي مش عاجب..والله انا مجاش علي دماغي كلمة تانية غير اهبت طب اعمل ايه بس..شرف لينا ياباشا ان البوست عجبك وانت ياعلي ياخويا ميعجبكش العجب..بالمناسبة انا معرفش ايه دقيقة حداد دقيقة حداااااااااااااااااااااد دي
همسات:حمد الله علي سلامتك من الامتحانات ازمة وتعدي..انا مكنتش اعرف اني رايق قوي كدة والله..ميرسي علي متابعتك
رشا:اعيش امسي ده مفيش زيه ولا في جزء تاني ولا تالت يقدر يكمله..فعلا تفسيرك مظبوط انتي لما بتسمعي اغنية وانتي سرحانة مقاطع معينة بتسمعيها ومقاطع لا..مش عشان الكاسيت بايظ دي كانت اغنية في الراديو ..
مها:ولا يهمك ياستي اعتبري نفسك اول واحدة..فعلا كانت حالة جميلة قوي..فعلا زي مانتي وصفتي كل واحد كان بحالة بس اتفقنا كلنا ان الاغنية حلوة..انا كنت حتدبح يابنتي انتي مشفتيش السواق كان بيبصلي اذاي وانا بديله الاجرة ..يلا الحمد لله روحت علي رجلي..احلي سلام يامها ومتتاخريش تاني..عرفتي ليه الاغنية مقطعة؟
بافي:ثانكس ياجميل وانا مش ناسي التاج بتاعك علي فكرة
بروكن هارت:الله يخليك يارب..بص بقي انت تيجي علي طول اوعي متجيش ازعل..خسارة كان فيه قعدة جميلة علي يمين المدونة في ها قهوة بس انا اتمنعت من القهوة بقرارات عليا..يلا بقي..بس بجد نورتني
ساعة الغروب..رضوة نورتني اخيرا اهلا بيكي عندي..ربنا يخليكي يا رضوة علي كلامك
محض روح:ساعات الدنيا بتبقي علي حال واحد يعني ممكن بدل مسمع اهواك كنت سمعت العنب العنب وكنت خرجت مش طايق نفسي..شكرا علي متابعتك وعلي اجابة التاج..
شيماء الجيزي:ايه يابنتي انتي فين..الميكروباص كان الامين..وكانت حفلة في الراديو
ليه كدة ياشيماء..يعني لما تكتبي تعليق احلي من البوست اعمل ايه في نفسي يعني..ارمي نفسي من الميكروباص
شكرا ياشيماء علي متابعتك..عاااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الملاح التائه:اهلا اهلا بيك يا ملاح باشا..ااكيد طبعا مفيش اختلاف علي التلاتة دول فعلا اللي ممكن الواحد يسمعهم في حالة ويخرج منها..
تحياتي ياباشا وكمان تحياتي علي ذوقك
هبه:ربنا يخليكي ويكرمك ويوفقك يارب والحمد لله ان انك خرجتي من الحالة دي..عارفه الكرسي ده فعلا كرسي ملوكي في المكروباص..
تحياتي يا هبه..
علول:ايه الكلام الحلو ده ياعم؟انا جربت الموضوع ده قبل كدة ولما شلت السماعة اكتشفت ان في واحد كان بيكلمني طبعا الحمد لله اني مسمعتش الشتايم
ابقي تعالي بقي متغبش كدة..
مي:انتي اتعديتي مني بقي ها؟يعني بقيتي بتيجي متأخر..عارفه عند حق بس ساعات مش بحب استني الساعة 12..بيبقي كتير قوي اني استني ل12 في يوم مفيهوش حاجة عدلة فبنام احسن
بس مش كل الايام بقي
ميرسي قوي يامي ومتنسيش التاج انا قلتلك كتير عليه
شيرمين:الاسئلة بتاعة المحاكمة يا شيرمين جاوبيها انتي..ولا اغششك الاسئلة والاجابة كمان؟
انتي كمان اتعديتي لا حول ولا قوة الا بالله انا المفروض يعزلوني بعيد بقي انا بقيت بعدي كل المدونين واخليهم ييجو متأخر امال مين اللي حيعلق في الاول بعد كدة
الاغنية حلوة قوي علي فكرة..وحالة تانية خالص
تحياتي للجميع
وسلام

david santos said...

Very, very good. thank you. have a good day

smraa alnil said...

الله عليك انت يا احمد بجد خلتني اقعد معاك في الميكروباص واسمع حليم من تاني
بجد روعه وعجبتني جدا
بس تعالي هنا ميكروباص ايه دة اللي بيشغل حليم
انت مش عايش معانا ولا ايه يا احمد:))

أحمد عيسي said...

دافيد سانتوس:متشكرين ياسيدي
سمراء النيل:والله ميكروباص كان فاتح الراديو صدفة يا انجي وكان الراديو في حفلة عبد الحليم..
مش عايش معاكو في الدنيا؟اساسي انا في عالم تاني لوحدي اصلا!!
اتاخرتي ليه ها؟